بيان اللجنة العليا للإفتاء بشأن ما حدث أمام مجلس النواب بمدينة طبرق “دار السلام”

بيان اللجنة العليا للإفتاء

بشأن ما حدث أمام مجلس النواب

بمدينة طبرق “دار السلام”

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه، أما بعد…

        فقد تابعت اللجنة العليا للإفتاء بالهيئة العامة للأوقاف والشؤون الإسلامية بالحكومة الليبية المؤقتة ما حدث بالأمس أمام “مجلس النواب” بمدينة طبرق حرسها الله، والذي يُعدّ أعلى سلطة في الدولة من بعض فئات المجتمع بحجة المُطالبة بحقوقها، مُتخذةً من الاعتصامات والمظاهرات المعروفة عند الدول الغربية – والتي تُحدِثُ فتناً وسفكاً للدماءوتخريباً للأموال والممتلكات- وسيلة لذلك، والتي لم تكن معروفة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ولا في عهد الصحابة  رضي الله عنهم  وليست من دين الإسلام الذي يحث على الهدوء والرحمة والصبر والانضباط، وعدم إثارة الفتن والفوضى.

 

        وتؤكد اللجنة على أنّ المطالبة بالحقوق إنما يُتوَصَّلُ  إليها بالطرق الشرعية كمراجعة المسؤولين ومُكاتبتهم بالتي هي أحسن، وعرض المشكلات عليهم لإيجاد الحلول المناسبة .

 

        واللجنة العليا للإفتاء إذ تستنكر هذه الأفعال لتوصي الجميع بتقوى الله عز وجل والصبر والاحتساب، وبذل قصارى الجهد في اجتماع الكلمة ووحدة الصف، والتعاون على البر والتقوى، لتخرج البلاد مما تمر به من أزمات ومُختنقات، وتصل إلى بر الأمان والاستقرار.

وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

اللجنة العليا للإفتاء

صدر في البيضاء

الثلاثاء 20/المحرم/1439هـ

الموافق 2017/10/10م