بيان اللجنة العليا للإفتاء بشأن تعديل مسمى الحكومة

عدد المشاهدات: 134 الناشر: مشرف اللجنة
بيان اللجنة العليا للإفتاء بشأن تعديل مسمى الحكومة

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه.
أما بعد…
فعملاً بقول النبي ﷺ ((لا يشكـر الله من لا يشكـر الناس))؛ فإن اللجنة العليا للإفتاء تثمن ما قـرره مجلس النواب الليبي في جلسته المنعقدة بمدينة بنغازي بتاريخ 09-جمادى الأولى-1441هــ الموافق 4 يناير 2020م بتعديل مسمىٰ الحكومة الليبية المؤقتة ليصبح الحكومة الليبية، حيث أنّ ما حققته هذه الحكومة طيلة السنوات الست الماضية بالـرغم من شحّ الموارد وقلة الإمكانيات، وعدم تلقيها أي حوالات مالية من مصـرف ليبيا المركزي طـرابلس، وما أنجزته عجزت عنه حكومتا الإنقاذ والوفاق الموازية مع توفر الدعم المالي لهما.

• فهي التي أخذت على عاتقها دعم ومساندة القوات المسلحة العربية الليبية في حربها على الإرهاب.

• وهي التي وفّرت كافة مرتبات العاملين بجميع مؤسساتها وقطاعاتها، ومن المعلوم أن جميع إيرادات الدولة تودع لدى مصـرف ليبيا المـركزي طــرابلس الخارج عن الشـرعية القابع تحت سيطـرة المليشيا ت المسلحة الإجــرامية.

• وهي التي أنشأت وصيّنت في مختلف البلديات مقـرات إدارية ومؤسسات تعليمية وصحية وعسكـرية وطـرقاً ومطارات.

• وهي التي أرسلت الإعانات والإغاثات والأدوية والسلع والمحـروقات لشتى المدن والمناطق وخاصة منها؛ تلك التي تعرضت للأزمات والنكبات.

• وهي التي أخذت على عاتقها إعادة إعمار المدن والمناطق التي تم تحريرها من الإرهاب.

• وهي التي رفضت التدخل الخارجي في الشأن الليبي، وتصدت للغزو التركي العثماني.

كل هذا وحكومة السـرَّاج في سباتها، ولم تقم منذ فُرضت على الليبيين مع توّفر الإمكانيات التي أهدرتها والأموال التي نهبتها والمقدرات التي استنزفتها؛ إلا بما يشتت شمل البلاد ويفكك نسيجها الاجتماعي ويهدد أمنها واستقرارها من دعم للإرهاب وأهله، وجلب للمستعمرين والمـرتزقة الإرهابيين.

وتذكيراً بقول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ}، وقوله تعالى: {وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ}.
فإن اللجنة العليا للإفتاء إذ تشيد بهذا القرار لتوصي الليبيين كافة بالوقوف صفّا واحداً في دعم ومساندة مجلس النواب والحكومة الليبية والقوات المسلحة والتي كانت جميعها بفضل الله تعالى سبباً في استعادة سيادة الدولة وهيبتها، والقضاء على الإرهاب بجميع صوره وأشكاله.

وفق الله ولاة أمرنا، ونصر جيشنا، وأمن بلادنا.
وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

اللجنة العليا للإفتاء

صدر في البيضاء يوم الثلاثاء
19 جمــادى الأولــى 1441 هـ
الموافــــق 14 ينايــــر 2020 م