فتوى اللجنة العليا للإفتاء بخصوص

(استبدال) الصك بالنقود مع الفارق

 الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه، أما بعد…

فقد انتشرت في الآونة الأخيرة معاملة ربوية خطيرة صورتها:

(أعطِني صكّاً بألف دينارٍ مثلاً وأعطيك تسعمائة دينار نقداً).

وهذه المعاملة رباً صريح يحرم على المسلم أن يقدم عليها، فإنّ الربا من أكبر الكبائر ومن السبع الموبقات، قال الله عز وجلّ:{ وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا }، ولَعَن رسول الله صلى الله عليه وسلم  آكل الربا وموكله وكاتبه وشاهديه وقال (هم سواء).

وإنّ اللجنة العليا للإفتاء لتُحذّر من  انتشار مثل هذه المعاملات المحرمة التي هي سبب في عظيم سخط الله وعذابه وانتشار البلاء والفتن في البلاد، قال الله عز وجلّ: {  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ  فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ }.

والله أعلم

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين

 

 

اللجنة العليا للإفتاء

استبدال