السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حياكم الله ووفقكم وسددكم.

أفيدوني في هذا الأمر:

  • لقد قمت بمشاركة المنشور التالي على حسابي في الفيس بوك، وقمت بالإشارة لزوجتي في هذا المنشور :

وإذا التقينا والعيونُ روامقُ *** صمت اللسان وطرفها يتكلمُ

تشكو فأفهمُ ما تقول بطرفها*** ويردّ طرفي مثل ذاك فتفهمُ

ومن ثم نصحني أخ لي ـ بارك الله فيه ـ بعدم القيام بمثل هذه الأفعال لسببين:

الأول : مخافة العين.

الثاني : أن هذا الأمر يُخالف العرف السائد ويخدش الحياء.

فلم أوافقه الرأي واتفقنا على أن نسأل عن حكم هذا الفعل شرعا.

الجواب :

نعم، هو مما يخدش الحياء، وينبغي أن لا يُنقل مثل هذا مما يحدث بين الأزواج، وإن كان يُقصد منه أن الزوجة تكون من شدة اهتمامها تفهم حاجته بعيونها، وكذا الزوج ، لكن يُتحفّظ في هذا .

والله أعلم .

اللجنة العليا للإفتاء