السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نصيحة موجهة إلى الشعب الليبي :
لا تتعجلوا بقبول هذا الدستور المقترح فإنه يشتمل على الكثير من المخالفات والأخطاء.

أنصح برفض هذا الدستور، وأن نعمل جاهدين كل في مجاله لتطبيق دين الله الحق وتحكيم شرعه المطهر المنزّه عن التطرف والتكفير والانحراف، والمنزّه أيضاً عن الانفلات والانحلال والفوضى، فدين الله عز وجل وسط بين الإفراط والتفريط، فيه الحلم والعلم والعفة والمروءة وفيه جميع الخصال والأخلاق السامية النبيلة.

إن كان ولا بد؛ فعودوا إلى النظام السابق المعتمد في 1951 والمعدل في 1963 ولتراجعه لجان مختصة مهنية في كافة المجالات، الشرعية وغيرها، لتعديل ما يتطلب التعديل.

أسأل الله العظيم أن يجعل لكم من كل همٍّ فرجاً ومن كل ضيق مخرجاً وأن يرزقكم من حيث لا تحتسبون.

كما أسأله سبحانه أن يرزقنا جميعاً العافية في الدنيا والآخرة، وأن يخلص بلادنا من كل ظلم وبغي وشر، إن ربي سميع مجيب.

الشيخ : أحمد عبدالحفيظ
رئيس اللجنة العليا للإفتاء بدولة ليبيا .