هل أنا من ” الغارمين” المستحقين للزكاة ؟

التصنيف: غير مصنف . عدد المشاهدات: 844 الناشر: مشرف الموقع

بارك الله فيكم شيخنا

ولاني أعرف أن المسائل الدينية تتعلق بالسائل قبل المفتي سوف افصل لك المسألة تفصيلا لأَنِّي أخاف الله

المتحدث مهجر من طرابلس واسكن في مسكّن لأخي شقيقي أتقاضى مرتب بمبلغ وقدره 1500 د  وزوجتي مدرسة وتتقاضى مبلغا وقدره 700د

اشتريت ارض بالدِّين بمبلغ وقدره 50000 خمسون الف دينار

وابني الان بيتي بها ووصلت في مرحلة البناء الى السقف وعلى دين في البناء بمبلغ وقدره 25000 خمسة وعشرون ألف دينار

وبالتالي بلغ الدين علي بمبلغ وقدره 75000 د خمسة وسبعون الف دينار

وجميع ديوني هي من أخي شقيقي

وأسئلتي كالتالي

هل يحق لي أن آخذ الزكاة  .

وان كان يحق لي أخذ الزكاة فهل أكمل بيتي اولا من أموال الزكاة مع العلم بأني لا أملك أموال الا مرتبي ومرتب زوجتي.

في حال يحق لي الزكاة وكانت أموال هذه الزكاة من أخي المستلف منه المبالغ في هذه الحالة ماذا أفعل بأموال زكاته هل أكمل بها بناء البيت لأَنِّي أعرف انه لا يحق لي ارجاعه لأخي لأنه هو صاحب أموال الزكاة وفي نفس الوقت هو الدائن لي والذي أخذت منه الأموال

عذرا على الاطالة ولأي استفسار أو توضيح جاهز شيخنا

اسأل الله أن يجعل فتواكم خالصة لوجهه الكريم ويزيدكم من فضله ويجمعنا بكم في الجنان

الجواب:

لا يحق لك أخذ زكاة المال، لا من أخيك ولا غيره، لأن مرتبك يكفيك وأهلك ، والله أعلم.

اللجنة العليا للإفتاء.