بســــم الله الرحمن الرحيــــم

 الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه.

 أما بعد…

فجواباً على سؤال الأخ الكريم الذي يقول فيه: ” هل يلزم في صيام الست من شوال أن تكون متتابعة أم لا بأس من صيامها متفرقة خلال الشهر؟”.

نقول وبالله التوفيق:

صيام ستة أيام من شهر شوال سنة صحيحة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ، حيث قال صلى الله عليه وسلم: “من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر” أخرجه مسلم. ويجوز أن تُصام هذه الأيام الستة متتابعة ومتفرقة في شهر شوال وذلك بحسب ما تيسر للصائم؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم أطلق صيامها ولم يذكر تتابعا ولا تفريقاً.

وفق الله الجميع

وصلى الله وسلم وبارك على محمد وعلى آله وصحبه وسلم

اللجنة العليا للإفتاء