بســــم الله الرحمن الرحيــــم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه، أما بعد…

فجواباً على سؤال الأخ الكريم الذي يقول فيه: ” ما حكم ما يقال عندنا ببركة فلان -أحد الصالحين- أو بجاه فلان.فهل هذا نوع من الشرك ؟ وما حكم الإمام الذي يقول ذلك؟ أفيدونا أفادكم الله”.

نقول وبالله التوفيق:

أما التوسل بجاه فلان، أو ببركة فلان، أو بحق فلان، فهذا لا أصل له، ولا يجوز، بل هو من البدع ولكن ليس من الشرك.

فقول القائل  ببركة فلان، أو بحق فلان، أو جاه فلان، أو ذات فلان، هذا من وسائل الشرك، وليس من الشرك بل هو بدعة محرمة عند أهل العلم.

فالواجب أن ينكر على هذا، وأن يوجه إلى الخير، وأن يعلم حتى يستفيد، وحتى ينتبه لهذا الخطر، فإن استقام وتاب إلى الله وسار على الطريق السوي، وإلا فالواجب على الجهات المختصة إبداله بغيره من أئمة المسلمين الذين عندهم العناية  والعلم بأحكام الله، وعندهم صلاح العقيدة، وسلامة الدين.

والله أعلم

وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم

اللجنة العليا للإفتاء