بســــم الله الرحمن الرحيــــم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه.

 أما بعد…

فجواباً على سؤال الأخ الكريم الذي يقول فيه: “نظراً لنقص السيولة في المصارف؛ يقوم بعض الناس بتحويل قيمة من حسابه إلى حساب أحد التجار الذي اتفق معه مسبقاً على أن يعطيه المبلغ نقداً، لكنه يخصم منه قيمة معينة يتفقان عليها، أو يشترط التاجر على صاحب المال أن يشتري من متجره بضاعة بنسبة كذا وكذا من إجمالي المبلغ، فما حكم هذه المعاملة؟”.

نقول وبالله التوفيق:

هذه صورة محرمة ولا تجوز، وهي بيع نقد بنسيئة مع الزيادة، وتضمنت أيضاً ما نهى عنه النبي صلى الله عليه وسلم  من بيع وشرط، وتضمنت أيضاً قرضاً جرّ نفعاً، وهذا ربا محرم.

وعلى الجميع تقوى الله تعالى والحذر من محارمه، وعليهم تعلم أحكام شرعه المطهّر، ونبذ المعاملات المحرمة والمخالفة للشريعة.

والله أعلم

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه  أجمعين

          اللجنة العليا للإفتاء