حكم عملية “الحقن المجهري” ؟

التصنيف: الفتاوى . عدد المشاهدات: 237 الناشر: مشرف الموقع

بســــم الله الرحمن الرحيــــم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه.

 أما بعد:

فجواباً على سؤال الأخ الكريم الذي سأل فيه عن عملية “الحقن المجهري” وهي عبارة عن تلقيح بويضة الزوجة بمنيّ زوجها، ثم تتم زراعة البويضة الملقحة في رحم الزوجة.

نقول وبالله التوفيق:

هذا العمل لا بأس به إن دعت الحاجة إليه بشرط  ألا تصحبه  أي محاذير شرعية سواء في إخراج منيّ الزوج أو استخراج البويضة أو إعادتها إلى رحم الزوجة وما إلى ذلك، وأن تكون الطبيبة التي تجري العملية امرأة مسلمة، وأن يُتيقن من أن المنيّ لزوج المرأة وأن البويضة لزوجة الرجل، فإذا كان الحال كما ذكر فلا بأس.

والله أعلم

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه  أجمعين

 

 

اللجنة العليا للإفتاء