سائل يقول : لدي مبلغ بصك قدره 1000 دينار، ووجدتُ شخصا يعطيني 875 دينارا نقدا؛ فهل في هذه المعاملة شيء أفيدوني بارك الله فيكم .

***

الـــجــــــــــــواب :

هذه المعاملة كثرت هذه الأيام بسبب نقص السيولة، فبعض الناس استغل هذا النقص، وأصبح يتعامل بهذه المعاملة !كأن يأتيه المرء بصك فيه (1000) دينار، ويقول له : أنا أريد سيولة.فيقول له : آخذ منك الصك (1000)، وأعطيك (900) أو أعطيك (700) نقدا في يدك !  فهذا ربــا؛ ومُحرّم ، ولا يجوز 

وهذا – أخشى – أن يكون اجتمع فيه ربا الفضل، وربا النسيئة

فهذا مُحرّم ولا يجوز التعامل به 

ومن تعامل به فقد تعامل بالربا. لأن هذا صرافة، والصرافة لابد أن يكون يدا بيد، ومثلا بمثل.  

 

فهذه المعاملة لا تجوز، وهي ربا

وقد كثرت في هذه الأيام . 

فليتقوا الله عز وجل – الذين يفعلون هذه الأمور – سواء هذه الصكوك، أو من يشترون أوراق التصريف الموجود الآن ، ويشترون الأوراق بمبالغ مالية متفق عليها، هذه كلها معاملات غير جائزة.  

وصلى الله وسلم على نبينا محمد

  أجاب عنه

الشيخ سالم ارحيم الوصاري – حفظه الله –

 

عضو اللجنة العليا للإفتاء

 

لـــيــبــــيــا

للاستماع مباشرة