أمي شربت بعد الأذان الثاني ظنًّا منها أنه الاذان الأول ؛ فما حكم ذلك؟

 

الجواب :

 

⁠⁠⁠ﻻ شيء عليها .

 

 

أجاب عنه الشيخ

حمد عيسى أبودويرة

عضو اللجنة العليا للإفتاء – ليبيا-