السلام عليكم
نحن  عائلة كفلنا طفلا ،يتيم الأبوين، ولكن أنا متعلقة به مثل ابني كيف نتعامل معه عندما يكبر بارك الله فيكم

الجواب :

كفالة اليتيم من أفضل القربات، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : « أَنَا وَكَافِلُ الْيَتِيمِ كَهَاتَيْنِ فِي الْجَنَّةِ  » وَأَشَارَ بِالسَّبَّابَةِ وَالْوُسْطَى.

ويستمر ذلك إلى أن يبلغ اليتيم، فإذا بلغ فإنه يعامل معاملة الأجنبي فيما يتعلق بالزوجة والبنات من حيث الكشف أمامه والخلوة ونحو ذلك، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لَا يُتْمَ بَعْدَ احْتِلَامٍ » .

فإذا أرادوا الإحسان إليه بعد البلوغ فهذا أمر محمود ولكن لا بد من مراعاة الضوابط الشرعية في التعامل، فيبنى له مسكن مستقل أو جناح مستقل لتجنب المحاذير الشرعية، ويستمرون بالإحسان إليه بالإنفاق عليه وتعليمه وتزويجه وما إلى ذلك.

وإذا كان هذا اليتيم صغيرا لا يزال يتغذى بالرضاعة وأرضعته المرأة التي تقوم بالإحسان إليه فقد صار ابنا لها وأخا لبناتها، فيجوز إبقاؤه معهم حتى بعد البلوغ لأنه يصير محرما.

والله أعلم

أجاب عنه / الشيخ أحمد عبدالحفيظ

رئيس اللجنة العليا للإفتاء – ليبيا